الفرق بين الحشيش و الماريجوانا

الفرق بين الحشيش و الماريجوانا - دار التعافي لعلاج الادمان

يعتبر الحشيش و الماريجوانا من أكثر أنواع المخدرات انتشارًا في مختلف الفئات العمرية التي تتعاطى المخدرات. وبالرغم من أن الحشيش والماريجوانا يتم استخراجهما من نبات واحد يطلق عليها اسم نبات القنب إلا أن هناك فرق بين الحشيش والماريجوانا في طريقة التصنيع وكيفية استخراج تلك المادتين و تأثير كلاً منهما.

ما هو مخدر الحشيش؟

يعتبر الحشيش أحد أشهر الأنواع المخدرة على مستوى العالم، والذي يمكن أن يمتد تأثيره داخل الجسم لمدة تزيد عن ثلاثين يوما، وتعتبر الهند هي أكبر دولة منتجة له على مستوى العالم، فقد تم استخدامه من خلال الكهنة والهندوس داخل المعابد الهندية منذ الآف السنين، إلا أن بداية انتشاره داخل أوروبا والعالم بدأت منذ القرن السابع عشر، ومع بدايات القرن العشرين ثم انتشاره بشكل كبير داخل الولايات المتحدة الأمريكية، كما يعتبر المخدر الذي احتل الصدارة داخل البلدان العربية في الآونة الأخيرة.

يُستخلص الحشيش من أوراق نبات القنب وهذا النبات يعتبر نادر الوجود في معظم دول العالم, وايضا لا يمكن زراعته نظرا لعوامل مختلفة، ومن الممكن أن يصل طول القنب إلى 6 متر وعلى أقل تقدير يصل طوله إلى 30 سنتيمتر وتتخذ أوراقه اشكال ضيقة مشرشرة يكون ملمسها لامع و تتخذ الطابع اللزج.

ما هو مخدر الماريجوانا؟

الماريجوانا هي تلك المادة التي تم استخلاصها من زهور نبات القنب ولها مجموعة من الاستخدامات حيث تدخل في صناعة الزيوت النباتية المعدنية، كما يمكن أن تستخدم ألياف الماريجوانا في صناعة القماش والورق ومواد البناء، ويتم زراعتها بشكل كبير داخل أفغانستان وباكستان والصين والهند وفي المغرب العربي بشكل كبير.

أوجه الاختلاف بين الحشيش و الماريجوانا

تعتبر نبتة القنب من أخطر النباتات على الإطلاق والسبب الرئيسي والأساسي في ذلك أن هذه النبتة يتم استخراج منها الحشيش والماريجوانا علي حد سواء، لكن هناك عدة اختلافات بينهم:

  1. الماريجوانا يتم تصنيعها عن طريق استخلاصها من زهور نبات القنب الهندي الأصلي، ثم يتم تجفيف رؤوس تلك النباتات والأوراق والفروع الصغيرة، يعقب بعد ذلك طحنها طحناً جيداً ومن ثم استخدامها بعد ذلك. أما الحشيش وهو عبارة عن ذلك السائل الذي يتم استخراجه أو المادة الصمغية التي تتواجد داخل أوراق وسيقان نبات القنب الهندي، ويعقبها أيضا تجفيفه لكي يتم تعاطيه بالصورة التقليدية.
  2. تركيز المادة المخدرة داخل الماريجوانا يكون أقل من تركيز تلك المادة المتواجدة داخل الحشيش، لذلك فان الحشيش دائما يحتوي على المادة الخام في صورة قوية، فضلا على احتوائه على 400 من المواد المخدرة الضارة التي تنتشر بسهولة داخل الدم، يعقبها بعد ذلك سهولة الوصول إلى المخ، ومن ثم فإن هناك مجموعة من الاختلالات الوظيفية التي تحدث للفرد من جراء تناوله لتلك المادة.
  3. الماريجوانا يمكن أن يكون لها بعض من الفوائد والتي توصلت إليها العديد من الدراسات الحديثة، حيث وجدت تلك الدراسات أن الماريجوانا يمكن أن يساهم بشكل كبير في تخفيف نوبات الصرع، والتقليل من حدة وتأثير الاكتئاب، وتحسن صحة الرئتين إلا أن هذه الدراسات لم يثبت صحتها بالدليل القاطع حتى الآن، ولكن الشيء المؤكد أن هناك بعض الشركات قد لجأت إلى استخدام الماريجوانا في العديد من الأدوية التي تقوم بإنتاجها، بنسب محددة.
  4. تحتوي الماريجوانا بين تكوينها علي مادة القطران شديدة الخطورة والتأثير علي الجسم خاصة الجهاز التنفسي ولها تأثيرات قوية في الإصابة بمرض السرطان الخطير, وخاصة سرطان الجلد وتسبب مشاكل متعددة في الشعيبات الهوائية ومشاكل في البلعوم والحنجرة بصورة شديدة الخطورة علي المتعاطي لها.
  5. تعمل الماريجوانا علي إضعاف عضلة القلب للشاربين كما أن لها تأثيرات كبيرة من حيث التأثير الواضح علي الحيوانات المنوية للرجال خاصة في التشوهات التي يتعرض لها, وكثير من اخطار امراض الجهاز التناسلي المتعددة والتي تعتبر شديدة الخطورة. وتحدث مشاكل في هرمونات الأنوثة بالنسبة للسيدات المدمنين علي شربها باستمرار.
  6. بعض الدول تشرع استخدام الحشيش وتمنع استخدام الماريجوانا ممنوعه مثل كوريا الشمالية، فعلى الرغم من أن الحشيش أقوى تأثيرا من الماريجوانا إلا كوريا الشمالية تشرع زراعة الحشيش ولا تمنع بيعه.
  7. يؤدي تعاطي الحشيش إلى الكثير من المشاكل الصحية، ويتسبب في انهيار العجاز العصبي للجسم، والدخول في حالة من الهلوسة الصوتية والسمعية والبصرية، كما يؤثر على الجهاز التنفسي ويسبب في زيادة فرصة الاصابة بسرطان الرئة، والاصابة بالعديد من المشاكل في القلب، ويسبب العقم ويزيد من خطر ولادة طفل مصاب بالتخلف العقلي إذا كانت الام مدمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button
Open chat
تحدث مع طبيب مختص