ادمان المخدرات في مصر

ادمان المخدرات في مصر - دار التعافي لعلاج الادمان

مشكلة ادمان المخدرات في مصر تزايدت بشكل مُرعب في الأونه الأخيره مما يجعلها من أكبر القضايا التي تهدد مستقبل الدولة المصرية، لما لها من أثر تدميري على المجتمعات وعاملًا رئيسيًا في الكثير من المشاكل الاجتماعية والأمنية والاقتصادية والصحية. كما لم تعُد هذه المشكلة قاصرة على نوع واحد من المخدرات أو فئة معينة في المجتمع، بل شملت العديد من الأنواع و جميع الطبقات والأعمار.

كأي مشكلة، نحتاج إلى فهمها جيداً وادراك كافة جوانبها و أسبابها حتى نستطيع علاجها بشكل سليم.

ما هو ادمان المخدرات؟

إدمان المخدرات، ويُسمى أيضًا اضطراب استخدام المواد المخدرة، هو مرض يؤثر على مخ الشخص وسلوكه ويؤدي إلى العجز عن التحكم في استخدام العقار أو الدواء القانوني أو غير القانوني . مُدمن المخدرات قد يستمر في تعاطي المخدرات على الرغم من الأذى التي يسببه لنفسه أو لغيره.

يُمكن أن يبدأ إدمان المخدرات بالتعاطي التجريبي لمخدر على سبيل التسلية في مناسبات خاصة أو من أجل بعض المعارف والأصدقاء، ثم يصبح تعاطي المخدرات أكثر تكرارًا. بالنسبة إلى آخرين، وخاصة مع المواد الأفيونية، يبدأ إدمان المخدرات بالتعرف على أدوية بوصفة طبية أو الحصول على أدوية من صديق أو قريب تم وصف الدواء له طبياً.

يختلف خطر الإدمان وسرعة تحوُّل الشخص لمُدمن على حسب العقار المخدر، حيث تنطوي بعض العقاقير مثل المسكنات الأفيونية على خطر اعلى وتتسبب في الإدمان بسرعة أكبر من غيرها.

مع مرور الوقت، قد يحتاج المُدمن إلى جرعات أكبر من العقار للوصول إلى النشوة. وسرعان ما يحتاج إلى العقار لمجرد أن يشعر بأنه في حالة جيدة. ومع زيادة استخدام العقار، يجد المدمن صعوبة متزايدة في الاستمرار بدونه، بل قد تؤدي محاولات التوقف عن استخدام المخدر إلى إحساس قوي بالرغبة فيه وتجعله مريضًا بدنياً (أعراض الانسحاب).

أعراض ادمان المخدرات

الادمان بشكل عام يقوم بتغيير سلوكيات الفرد المُدمن وطريقة تفيكره المُعتادة ، ومن أبرز أعراض ادمان المخدرات:

  • الشعور بضرورة تعاطي المخدر بشكل منتظم، وقد يكون ذلك على أساس يومي أو حتى عدة مرات في اليوم.
  • الحاجة الملحَّة إلى المخدر بحيث تحجب التفكير في الأفكار الأخرى.
  • الحاجة إلى تعاطي مزيد من المخدر للحصول على التأثير نفسه مع مرور الوقت.
  • تعاطي كميات أكبر من المخدر خلال فترة زمنية أطول من المخطط لها.
  • الحرص على الاحتفاظ بكمية إضافية من المخدر.
  • إنفاق النقود على المخدرات حتى عند عدم استطاعة تحمل هذه النفقات.
  • عدم الوفاء بالالتزامات ومسؤوليات العمل أو تقليل المشاركة في الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية بسبب تعاطي المخدرات.
  • الاستمرار في تعاطي المخدر، برغم معرفة المدمن بالمشاكل التي تسببها في حياته أو الأضرار الجسدية أو النفسية التي تصيبه.
  • القيام بأشياء لا يفعلها الشخص في الأحوال الطبيعية، مثل السرقة، ليحصل على المخدرات.
  • القيادة أو القيام بأنشطة خطرة أخرى في أثناء الوقوع تحت تأثير المخدرات.
  • قضاء وقت طويل في الحصول على المخدر أو تعاطيه أو التعافي من آثاره.
  • الفشل في محاولات الإقلاع عن تعاطي المخدر.
  • الشعور بأعراض الانسحاب عند محاولة التوقف عن تعاطي المخدرات.

أنواع المخدرات الأكثر انتشاراً في مصر

تعددت أنواع المخدرات وأشكالها وأصنافها في مصر حتى أصبح من الصعب حصرها أو حتى السيطرة على انتشارها، لكن يُمكننا تحديد بعض أنواع المخدرات التي تستولي على المراكز الأولى بالترتيب من حيث الانتشار والاقبال عليها في جمهوية مصر العربية:

  1. الاستروكس – مخدر اصنطاعي يحتوي على مادة الهيوسين والاتروبين والهيوسيامين، وكل هذه المواد لها تأثير مميت على الجهاز العصبي حيث يمكن أن تدمره بالكامل وذلك من خلال التخدير المستمر له.
  2. الفودو – نبات الفودو يشبه أوراق البانجو ويتميز باللون الأخضر الفاتح ويتم تعاطيه عن طريق التدخين، وهو في الأصل عشب مخصص لتخدير الحيوانات، ورائحته تشبه “الماريجوانا”، وهو يتشابه كثيرًا مع مخدر الاستروكس لأن كلاهما يستهدف التأثير على الجهاز العصبي.
  3. الترامادول – دواء الترامادول ينتمي إلى فئة المسكّنات الأفيونية ويستخدم للتخلّص من الآلام المتوسطة والشديدة، لكن يؤدي الاستخدام الخاطئ لدواء الترامادول إلى الإصابة بالإدمان، واذي من الممكن أن يودي بحياة الشخص في بعض الحالات.
  4. الحشيش – مخدر يُصنع من نبات القنب الهندي (Cannabis Sativa) والتي يتم زراعتها في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة. والحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية.

أضرار ادمان المخدرات

ادمان المخدرات يترتب عليه أضرار جسيمة سواء صحية أو عقلية أو نفسية أو اجتماعية، و من أبرزها:

  • حدوث اضطرابات في القلب، وارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث انفجار الشرايين.
  • التعرض لنوبات الصرع إذا توقف الجسم عن تعاطي المخدر فجأة.
  • حدوث التهابات في المخ والتي تؤدي إلى الشعور بالهلوسة وأحيانًا فقدان الذاكرة.
  • يؤدي إدمان المخدرات إلى حدوث مشاكل صحية بدنية وعقلية ويعتمد ذلك على نوع المخدرات المستخدمة.
  • تليف الكبد وبالتالي زيادة نسبة السموم في الجسم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي وفقدان الشهية مما يؤدي إلى الهزال والشعور بعد الاتزان.
  • فقدان الوعي والغيبوبة والموت المفاجئ وخاصة عند أخذ جرعات عالية أو إذا تم الجمع بين أنواع المخدرات أو الكحول.
  • الإصابة بالأمراض المعدية مثل الإيدز سواء من خلال العلاقات الجنسية المحرمة أو عن طريق مشاركة الإبر.
  • صعوبة التوقف عن إدمان المخدرات بصورة منفردة.
  • ظهور العديد من السلوكيات السلبية على مدمن المخدرات مثل سرعة الاضطراب والشعور الدائم بالقلق و الاكتئاب والميل إلى الانتحار.
  • المشاكل الأسرية والخلافات الزوجية بسبب التغيرات السلوكية التي تطرأ على مدمن المخدرات.
  • مسائل قانونية، حيث أن إدمان المخدرات يؤدي إلى السرقة وقيادة السيارة تحت تأثير المخدرات وغيرها.
  • مشاكل مالية، إدمان المخدرات يؤدي إلى إنفاق المال بلا حساب وذلك لشراءها فيضع المدمن تحت وطئة الدين وتقوده إلى سلوكيات غير قانونية وغير أخلاقية.

الأسباب التي تؤدي بالمصريين إلى ادمان المخدرات

تعددت على مر التاريخ النظريات والأبحاث حول الأسباب التي أدت إلى زيادة ظاهرة ادمان المخدرات في مصر بهذا الشكل المُتسارع. البعض يُرجِّح أنها تعود لأسباب نفسية، و البعض يرى أنها ظهرت نتيجة لمجموعة من الظروف الاجتماعية، و البعض الآخر يرى أن هناك عوامل طبية و وراثية تؤدي بالفرد إلى ادمان المواد المخدرة.

الأسباب النفسية لادمان المخدرات

  • التعرض لصدمة النفسية قوية.
  • المعاناة من الإيذاء الجنسي أو الجسدي.
  • الإهمال أو الفوضى في المنزل.
  • التعرض لضغوط نفسية شديدة.
  • الإصابة بمرض نفسي مثل الاكتئاب.
  • عدم القدرة على التواصل مع الآخرين و عدم وجود أصدقاء.
  • ضعف الأداء في العمل أو المدرسة.
  • ضغوطات العمل و الحياة وفقدان مهارات التعامل معها.

الأسباب الإجتماعية و الأُسرية لادمان المخدرات

  • المشاركة في رياضة يتم فيها تشجيع تناول المنشطات.
  • مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء المتعاطين للمخدرات.
  • تدهور الأحوال المادية.
  • النشأة في منزل به متعاطين للمخدرات.
  • الافتقار إلى الرقابة الأبوية.
  • الثراء الفاحش والتبذير دون حساب.
  • ضعف الوازع الديني، والتنشئة الاجتماعية غير السليمة.
  • التفكك الأُسري.
  • البطالة والفقر والجهل والأمية.

الأسباب الطبية و الوراثية لادمان المخدرات

  • الجهل بأخطار استعمال المادة المخدرة و عدد الجرعات المناسبة فى حالة تعاطيها كعلاج.
  • لجينات الوراثية تلعب دورًا هامًا في تعاطي المخدرات، حيث ان جينات إدمان المخدرات تنطوي على تسلسل جيني متعدد مثل تلك الموجودة في مستقبلات النيكوتين في الدماغ، وتساهم بشكل كبير في إدمان المخدرات.
أسباب تعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) - دار التعافي لعلاج الادمان
أسباب تعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) – دار التعافي لعلاج الادمان

احصائيات ادمان المخدرات فى مصر

شهدت مصر في السنوات الأخيرة انتشاراً هائلا لتعاطي المواد المخدرة بأنواعها المختلفة، خاصة بين الشباب، ووصلت نسب الإدمان إلى مستويات غير مسبوقة، بل وأصبح من غير المستغرب أن تجد تجار المخدرات في الشوارع يبيعون المواد المخدرة لزبائنهم بشكل علني، أو أن تجد مجموعات من الشباب يتعاطون المخدرات بأريحية.

المفاجأة الكبرى هي ارتفاع نسبة تعاطي المخدرات في مصر إلى 10.4 %، وهذا أكثر من ضعف المُعدَّل العالمي للتعاطي والذي يبلغ نحو 4% في الدولة الواحدة، مما يعني أن عُشر المصريين يتعاطون المخدرات!

كما ارتفعت نسبة تعاطي الاناث للمخدرات لتصل إلى 28% مُقابل 72% في الرجال وفق آخر إحصائية لرصد نسبة التعاطي والإدمان بمصر صادرة عن صندوق مكافحة الإدمان التابع لوزارة التضامن الاجتماعي.

أكدت الدراسات و الاحصائيات أيضاً أن 79% من الجرائم التي تُرتكب ترجع إلى تعاطي المواد المخدرة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن سن التعاطي انخفض إلى ما بين 9 و10 سنوات.

كما تزايد في الأشهر الأخيرة الإقبال على أصناف مخدرات جديدة بمصر، وفي مقدمتها “أستروكس” و”فودو”، حيث باتت تأتي بالمراتب الأولى في نسب التعاطي متقدمة على الأصناف الشهيرة التي كانت أكثر رواجاً في الأعوام الماضية، كـ”ترامادول” والهيروين والحشيش.

نسب تعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) - دار التعافي لعلاج الادمان
نسب تعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) – دار التعافي لعلاج الادمان
الفئات العمرية لتعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) - دار التعافي لعلاج الادمان
الفئات العمرية لتعاطي المخدرات في مصر (انفوجرافيك) – دار التعافي لعلاج الادمان

علاج ادمان المخدرات في مصر

بسبب ما تخوضه مصر من حروب متتالية ضد الادمان فإنه تم بناء عدد كبير من المستشفيات الخاصة والحكومية حتى يتم محاربة الادمان والقضاء عليه بشكل نهائي.

بالرغم من كل هذه الجهود المبذولة من قِبَلْ الحكومة المصرية، فإن أعداد المدمنين في تزايد مستمر و نسب التعافي من الادمان منخفضة. ويرجع ذلك إلى أن الجهات الطبية الحكومية لا تستطيع علاجهم جميعا، وهذا لضعف الإمكانات العلاجية في ظل تدني عدد أسرّة علاج الإدمان في مصر، والتي لا تتجاوز ألف سرير. هذا بالاضافة إلى نقص الأطباء المختصين في علاج الادمان في تلك المستشفيات الحكومية.

لهذا فإن هناك الكثير ممن أصابهم مرض الادمان في جمهوية مصر العربية يتلقون العلاج في مراكز متخصصة لعلاج الادمان، وذلك بسبب كفاءة الأطباء و أخصائي علاج الادمان والبرامج العلاجية في تلك المراكز الخاصة.

كما أن الكثير من مستشفيات علاج الإدمان في مصر تعتمد على عزل المريض وصرف المهدئات كعلاج دون تقديم العلاج الطبي والنفسي، وهو ما يساهم كثيرًا في تزايد حدة المرض وتضاعف درجة الإدمان، كما يصاب المدمن بنوع آخر من الإدمان وهو إدمان العقاقير المهدئة التي لا تخضع للرقابة.

علاج الادمان في مركز دار التعافي

تقوم دار التعافي لعلاج الادمان و الطب النفسي باستقبال و علاج حالات الإدمان في مصر، حيث يتم استخدام العديد من البرامج العلاجية للوصول إلى للتعافي التام من الادمان.

ويمر علاج الإدمان في مركز دار التعافي بـ 4 مراحل أساسية هي:

1- مرحلة الفحص والتقييم

يتم فيها فحص حالة المريض وتقييمها على مستوى عال باستخدام أساليب علمية، وتحديد الاحتياجات الطبية والنفسية والاجتماعية للمريض، وكذلك معرفة مدى شدة الإدمان والأمراض المصاحبة له.
وتشتمل هذه الخطوة أيضًا على تحديد برنامج الرعاية والعلاج وفقًا لاحتياجات المريض، ووصف العلاج حسب البروتوكولات المحددة، وكذلك مراقبة وتقييم فاعلية التدخلات والبروتوكولات، وإجراء الفحوصات الطبية الكاملة لمعرفة الآثار التي تسبب فيها المخدر للجسم.

2- مرحلة طرد السموم

وتعرف أيضًا بمرحلة الأعراض الانسحابية وفيها يخضع المريض لإشراف طبي على مدار الساعة لمدة تتراوح ما بين 7 إلى 10 أيام كحد أقصى.
يعتمد أطباء و خبراء علاج الادمان بدار التعافي في هذه المرحلة على مجموعة من أحدث الأساليب الدوائية لتطهير الجسم من السموم مما يساعد المريض على مواجهة أعراض الانسحاب بشكل طبي متخصص تجنبًا للأعراض التى تنتج من التوقف عن التعاطي، وأبرزها القيء والإسهال وآلام الظهر وارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى الرشح والسيلان وعدم القدرة على النوم والاكتئاب.

3- مرحلة التأهيل النفسي

وهي المرحلة التالية لطرد السموم من الجسم، وفيها يتم تأهيل المريض نفسيًا وسلوكيًا، مما يمنحه قدر كبير من الراحة والاسترخاء، ثم يضع أطباء دار التعافي لعلاج الادمان و الطب النفسي برنامج علاجي يساعد على إحداث التأهيل النفسي المطلوب في مدة تتراوح ما بين 2 إلى 6 شهور حسب حالة المريض.

4- مرحلة المتابعة

الهدف الأساسي من مرحلة المتابعة هو استمرار المريض في التعافي ومنعه من تناول المخدر مرة أخرى، بالإضاف إلى توفير ملاذ آمن يستطيع التوجه إليه في أي وقت للحصول على المساعدة، ويكون ذلك وفقًا لبرنامج ممنهج يساعد على الاندماج في الحياة مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button
Open chat
تحدث مع طبيب مختص