طريقة التعامل مع مدمن مخدرات في الأسرة

طريقة التعامل مع مدمن مخدرات في الأسرة - دار التعافي لعلاج الادمان

من أكبر المشكلات التي يمكن أن يواجهها الأهل هي أن يقع أحد أبنائهم أو بناتهم فريسة للإدمان ، وقد تكون الصدمة كبيرة في بدايتها. لكن بالطبع الأمر يحتاج إلى التحرك السريع، حتي يستطيعوا الخروج بابنهم أو ابنتهم من هذه المحنة.

الشخص المدمن ما هو إلا إنسان مريض في أمس الحاجة إلى يد العون والمساعدة ، والعلاج لم يتوقف عند حد الأطباء والأماكن المتخصصة في مثل هذه الحالات ، ولكن يقع علي عاتق الأسرة جزء كبير من مسئولية العلاج.

ما هي الأخطاء التي تقع فيها الأسرة عند التعامل مع المدمن؟

هناك أخطاء شائعة يقع فيها عائلة الابن/ الابنة المدمنة دون ان يدروا أن الوقوع فيها قد يعمق المشكلة، وينتج عنه آثار أكثر خطورة من العرض نفسه، من أبرزها:

  1. تجاهل المشكلة – التعامل مع الابن/ الابنة على أنهم فى سن المراهقة الذى يكون الفضول فيه سمة أساسية، وأن الابن سيكون بخير عندما ينضج ويكبر.
  2. ترك الأدوية المخدرة في المنزل – عدم الاكتراث لخطورة ترك أدوية المسكنات، و المهدئات ، والأدوية المخدرة فى أماكن سهلة الوصول إليها، يعد من أكثر الأخطاء شيوعًا.
  3. الاهتمام بأحد الأبناء على حساب الباقين – أن تقوم بتقضية كل وقتك في القلق على طفلك الذي يعاني من مشكلة المخدرات، وتتجاهل باقي أبنائك الذين يحاولون جعل خياراتهم جيدة على قدر المستطاع.
  4. الإسراف دون حساب – الاستمرار فى اعطاء ابنك الأموال دون وعى، أو أن ينفق ابنك أمواله على تعاطي المخدرات بحد علمك ولا تفعل شيئاً، والذى يدفع ثمن ذلك هى الأم التى لا تعلم أن أحد أبنائها أصبح الآن مدمنًا بسبب أنه “مدلل”.
  5. تأخير المواجهة – كلما تأخرت فى مواجهة ابنك المتعاطي سوف تدفع ثمن هذا أضعاف مضاعفة، فالأمر لا يحتاج إلى كل هذا العناء، فقط اتخذ قرار الأول بالمواجهة.. ثم السعي لحل المشكلة من بدايتها.
  6. العُزلة – من أسوأ المشاعر التى قد تنقلها لابنك/ابنتك أن تتعامل بمنطق العُزلة عن الناس والمجتمع لمجرد أنه وقع فى براثن المخدرات و الإدمان.
  7. صنع المبررات للمدمن – التبرير للابن المدمن أمام عائلته خاصة أخواته، ينتج عنه شعورهم باللامبالاة تجاه التصرفات الخاطئة التى يقومون بها دون الشعور بخطورة مشكلة التعاطي.
  8. عدم الاكتراث للعلاج النفسي – بمجرد دخول ابنك إلى أحد برامج التعافي، عليك أن تعي أن حضورك لجلسات العلاج النفسي يساعده كثيرًا على التعافي بشكل صحيح، أما تخليك عنه فى هذه المرحلة يكون بمثابة انتكاسة قد تعيده إلى المربع صفر.
  9. العودة لنفس البيئة – أن تكتفى بأول مراحل علاج الادمان، وتفرح بعودة ابنك للحياة التى تبدو طبيعية، دون اكمال برنامج العلاج، والوقوع فى فخ يعد من أخطر المشكلات، هو أن تجعله لنفس البيئة التى وقع فيها فى تعاطي المخدرات والإدمان.
  10. قلة التواصل – بعد خوضك لهذه التجربة الأليمة، لا تترك أبنائك دون تواصل حقيقي، تحدث معهم، شاركهم مشكلاتهم، حياتهم الخاصة، حتى لا يكون أحدهم ضحية جديدة فى عالم الإدمان الذي لا يرحم، فالتواصل خيرُ من العلاج.

طرق التعامل الصحيحة مع الشخص المدمن

  1. التقرب إلى المدمن – على الأهل والأشخاص المقربين عدم إعتزال الشخص المدمن ومحاولة التقرب منه قدر المستطاع ، فالدعم عن طريق الأهل والأشخاص المقربين يساهم كثيراً في العلاج والتعافي في وقت أسرع.
  2. اظهار المحبة – أياً ما كان موقف الأهل من تصرفات الشخص المدمن ، يجب أن عليهم اظهار محبتهم لهذا للفرد المدمن حتي تشعره بالأمان والأمل، فهو في أمس الحاجة إلى ذلك الشعور الآن ، كما أنه ذلك سيساعده كثيراً في تقبل النصيحة والعلاج.
  3. مواجهته المُدمن بشكل مناسب – يجب مواجهته بحقيقة مرضه ووضعه الصحي الحالي ولكن بهدوء وحذر شديدين حتي يستجيب للعلاج ولا يرفضه، ويجب أن نعي جيداً أن هذا الشخص ليس مجرماً بل هو ضحية ويحتاج المساعدة وليس العقاب.
  4. طلب المساعدة من المختصين – يجب إستشارة أحد الأطباء النفسين لتوضيح كيفية التعامل الصحيح مع المدمن وفقاً لخطة العلاج التي يحددها الطبيب المختص.
  5. عدم استخدام العنف – يمنع منعا باتاً إستخدام العنف مع الشخص المدمن فقد يأتي ذلك بنتائج عكسية، لذلك يجب إستخدام الحكمة والعقل عند التعامل معه.
  6. اختيار الوقت المناسب للنصيحة – يجب اختيار الوقت المناسب لتقديم النصيحة إلى الشخص المدمن أو محاولة إقناعه بشئ ما، فلا يجب النقاش معه عندما يكون تحت تأثير المخدر أو في حالة نفسية مضطربة ومزاج سيئ.
  7. ادراك مدة العلاج – يجب إستمرار العلاج وعدم اليأس حتي لو تطلب ذلك مزيد من الوقت، فينبغى أن نعي جيداً أنه كما أن الإدمان يستغرق وقتاً ليحدث، فبالتأكيد سنحتاج لمزيد من الوقت لعلاجه وإصلاح ذلك الشخص مرة أخرى. فينبغي على الأسرة عدم التعجل أو إخراج المتعافي قبل أن يتم برنامجه العلاجي ، فقد يؤدي ذلك الى الإنتكاسة والعودة الي طريق الإدمان مرة أخرى.
  8. القضاء على أسباب الادمان – محاولة البحث عن الأسباب التي دفعت هذا الشخص للإدمان ، والتغلب عليها ، فذلك يعطي أمل للمريض بحياة جديدة خالية من المشكلات التي دفعته إلى تعاطي المخدرات والادمان عليها.
  9. التعامل الايجابي – يجب على الأسرة والمقربين التعامل مع الشخص المدمن بصورة إيجابية ، وعدم اللجوء إلى أسلوب التوبيخ واللوم على ما قام به من أفعال وغيره من الكلام السلبي ، فهذا يزيد الأمر سوءاً.
  10. ابعاد المتعافي عن الضغوط – ينبغي إبعاد المتعافي قدر الإمكان عن أي ضغوط نفسية أو مشكلات ، فقد يؤدي ذلك الى حدوث إنتكاسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button
Open chat
تحدث مع طبيب مختص